نبذة عن غرفة جازان

غرفة جازان هي كيان غير ربحي يستهدف تنمية أنشطة الأعمال بمنطقة جازان، والعمل على حمايتها وتطويرها، وتمثيل قطاع خاص المنطقة لدى الوزارات والهيئات والمؤسسات العامة، كما تساعد على تحسين مناخ الأعمال بالمنطقة، وتقدم خدماتها لنحو 40 ألف منشأه اعمال يمثلون العمود الفقري لاقتصاد جازان، وتعمل الغرفة بموجب نظام الغرف التجارية الصادر بالمرسوم الملكي الكريم رقم (م/37) وتاريخ 22/4/1442هـ ولائحته التنفيذية، بينما يعود تأسيس وانطلاق عمل الغرفة الى عام 1404هـ.

تقدم الغرفة الى جانب خدماتها التقليدية المتعلقة بالمشتركين والتصديق على المعاملات، خدمات استشارية في المجالات الاقتصادية والتجارية والقانونية، إضافة الى استشاراتها لمساعدة أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة على النمو وتطوير أعمالهم وتمويلها وتسويق منتجاتها، حيث يتعامل موظفوها المتخصصين يوميا مع العديد من المستثمرين والمراجعين في هذا الصدد، وذلك عبر اللقاءات المباشرة وغيرها من وسائل تواصل، هذا بجانب خدمات التدريب والتحكيم وتوفير المعلومات، وتنظيم الفعاليات والمشاركة في المعارض، والاعلام التوعوي المتخصص.

كما تولي غرفة جازان أهمية قصوى لمبادرات المسئولية المجتمعية، ولديها تعاون وثيق مع مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات والهيئات المحلية الرسمية، التزاما منها بالمسئولية حيال الشباب وتمكين المرأة وحماية البيئة وزيادة فرص العمل بالقطاع الخاص، وتشجيع المواهب في المجالات الرياضة والثقافية، وغيرها العديد من المبادرات الحيوية التي تندرج في إطار رسالة ورؤية الغرفة.

ولدعم تقديم هذه الخدمات قامت الغرفة بإبرام اتفاقات تعاون مع العديد من الجهات الحكومية والمالية والتعليمية المعنية وغيرهم، لتقديم خدمات فعالة تساعد على تحقيق تطلعات قطاع الأعمال بالمنطقة إضافة الى تحقيق الأهداف الاستراتيجية للغرفة.

وتعزز غرفة جازان من تواجدها الدائم في مختلف محافل وهيئات الأعمال والفعاليات التنموية، لزيادة التعاون وترويج اقتصاد وفرص الاستثمار بالمنطقة في كل انحاء المملكة، وقريبا سيكون في خارجها بمشيئة الله.